You are here
Home > الرئيسية > كرة السلة – ج 4 / البلاي أوت : حلق الوادي 79 الإفريقي 72

كرة السلة – ج 4 / البلاي أوت : حلق الوادي 79 الإفريقي 72

بعد انتصارين متتاليين تحول فريق النادي الإفريقي إلى الضاحية الشمالية لملاقاة نجم حلق الوادي و كانت غاية زملاء الزاهي تحقيق انتصار ثالث يجعل المجموعة تنظر إلى بقية المشوار بأكثر راحة خاصة من الناحية النفسية.

قبل المباراة وقف الجميع دقيقة صمت ترحما على روح المرحوم المسؤول السابق للنادي السيد لطفي الزاهي والد الكابتن هشام هذا و قد وفر رئيس الفرع السيد صابر بن أحمد أزياء سوداء تخللها الوان النادي العادية الحمراء و البيضاء كتكريم لروح المرحوم.

أراد المحليون دخول المباراة بقوة قصد مباغتة الافارقة و حققوا أولى النقاط إلا أن النادي الإفريقي بقيادة هشام الزاهي أخذ بسرعة الفارق إلى حدود 8 نقاط كاملة لكن مع نهاية الربع الاول عاد ابناء الحلق الوادي من بعيد و قلصوا الفارق لينتهي هذا الربع على نتيجة 24 – 20 لصالح النادي الإفريقي.

في الربع الثاني عشنا نفس السيناريو تقريبا دخول المحليين بقوة ثم يأخذ الضيوف الفارق و عودة في الدقائق الأخيرة لأبناء الضاحية الشمالية لينتهي الربع الثاني على نتيجة 40 – 38 دائما لصالح الإفريقي.

في الشوط الثاني بربعية الثالث و الرابع شاهدنا مباراة مغايرة تماما لما شهدناه في الشوط الأول إذ فرض المحليون نسقهم على النادي الإفريقي الذي تراجعت نسبة النجاح لديه هجوميا خاصة بإضاعة كرات متتالية تحت السلة و أخرى من فئة الثلاث نقاط مع غياب اسكندر الحمير الذي عادة ما يوفر حلولا هجومية و دفاعية كما عجز الإفريقي على الحد من هيجان أجنبي حلق الوادي الذي قدم نصفا ثانيا من المباراة من طراز رفيع صنع الفارق لوحده و جعل ابناء الضاحية يخرجون بنقاط المباراة على نتيجة 79 – 72 بعد أن  فازوا أيضا بنتيجة الربع الثالث 61 – 60 و هي المرة الأولى الذي يأخذ فيها المحليون الأسبقية طيلة المباراة.

فرع السلة و فريقه الأول للنادي يعيشان وضعا لم يسبق للنادي بأكمله أن عاشه و كأنه خارج حسابات أهل القرار بالنادي شأنه شأن باقي رياضات القاعات و الحال و أن الوضع يتطلب وقفة و هبة من الهيئة قبل المسؤولين المباشرين لهذا الفرع و توفير كل الضمانات حتى يقدر الفريق على تخطي هذه الوضعية الغير مألوفة للاعبين التي قد تعيقهم على التصرف الجيد للمرحلة خاصة من الناحية الذهنية كما ندعو جماهير النادي إلى الوقوف إلى جانب الفريق و الحضور بقوة فيما تبقى من المباريات داخل الديار و خارجها لأن اللاعبين في حاجة أكيدة إلى الدعم النفساني أكثر من اي دعم آخر حاليا و أكثر من أي وقت مضى.

Top