You are here
Home > أخبار الجمعية > مشتركو النادي الإفريقي يحرمون من حضور مباراة تطاوين

مشتركو النادي الإفريقي يحرمون من حضور مباراة تطاوين

فوجئت بالأمس الخميس 16 ماي 2019 جماهير النادي الإفريقي ببلاغ صادر عن الرابطة الوطنية لكرة القدم تعلم فيه أنه تم تغيير مكان لقاء الإفريقي و تطاوين المبرمج ليوم السبت 18 ماي 2019 من ملعب رادس إلى ملعب المنزه و بدون حضور الجمهور و ينص هذا البلاغ على أن جمعية النادي الإفريقي هي من طلب ذلك.

 

 

ثم و بعدها بسويعات تؤكد هيئة النادي الإفريقي نفس الخبر عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك مع فارق وحيد ينص على أنه وقع رفض مطلبا تقدم به النادي الإفريقي للعب المباراة أمام جماهيره بطاقة الاستيعاب المسموح بها عادة بمعلب المنزه أي بحضور 5200 محب و في هذه الحال لا يسمح بالدخول إلا لحاملي الاشتراكات السنوية المخولة لدخول الملاعب كما جارت عليه العادة.

 

* النص المرافق لما نشر على صفحة التواصل الاجتماعي الفيسبوك للنادي الإفريقي

Initialement prévu au stade de rades le match CA/UST comptant pour la 22ème journée de ligue 1 aura lieu le samedi 18 mai 2019 au stade El Menzah à partir de 15h00 à huis clos et ce après le refus de la demande du club africain d’autoriser l’accès à 5200 supporters .

ولد نص البلاغ الصادر عن الرابطة الوطنية ردود أفعال عدة و متضاربة من التعجب و الغضب و الرفض إلى التأييد و المساندة كل حسب قراءته و حسب تأويلاته و مبرراته فمنهم من اعتبر هذا القرار هو استمرار لسياسة تعتمدها الهيئة الحالية لجبر الجماهير على هجرة الملاعب و يتعللون في ذلك بأسعار التذاكر المشطة المروجة في لقائي صفاقس و ابن قردان حتى تتخلص من ضغط الجماهير و غضبها و منهم من يعتبر هذا الإجراء أو القرار سابقة تاريخية في سيرورة النادي و هروبا إلى الأمام من مواجهة الجماهير بيد أن هناك من يرى أن هذا القرار سليما بما أنه يقي النادي من عقوبة ويكلو قد تطول مباراة الدربي التي هي حسب رايهم دائما فرصة لإنعاش خزينة النادي ما إذا حصلت تجاوزات يوم مباراة تطاوين و هناك من يروج لفكرة تفيد أن زفونكا هو صاحب القرار حتى لا يكون لاعبيه تحت ضغط الجمهور و حتى لا يكون كذلك كتابا مفتوحا للترجي يوم الدربي.

سنتعامل مع الحدث بكل موضوعية و حياد بعيدا عن الانفعلات و المزاجات و التأويلات و القراءات فوق الأسطر و بين الأسطر و تحت الأسطر و المعلن و المخفي و غيره و سنعتمد عما صدر في بلاغ الرابطة و عما نشر على الصفحة الرسمية للنادي الإفريقي على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك و ما يمليه منطق الاشتراك.

كنا قد أشرنا في مطلع تدخلنا هذا إلى أن الرابطة بادرت بإعلام جماهير الكرة عامة و جماهير النادي الإفريقي خاصة بقرار الويكلو عبر بلاغ نشرته على موقعها الرسمي تشير فيه علنا إلى أن قرار الويكلو قد اتخذ بطلب من هيئة النادي الإفريقي أي أنها تحمل مسؤولية هذا القرار للنادي الإفريقي كجهة رسمية دون سواه و في الجهة المقابلة تؤكد هيئة النادي الإفريقي عبر إعلام نشر على صفحتها الرسمية بالفيسبوك نص بلاغ الجامعة دون احتراز أو تكذيب أو تعليل أو تفصيل أو تفاصيل أو ردة فعل أو أي شيء من هذا القبيل توضح فيها موقف النادي الرسمي من قرار اللعب بدون حضور الجماهير.

فقد أشار النص و بصفة مقتضبة إلى أنه وقع رفض مطلب للنادي للعب بحضور 5200 متفرج و للأسف و مرة أخرى و هذا خطأ تواصلي جسيم من جانب هيئة النادي دون تقديم توضيحات أو مبررات ملموسة تدعم بها موقفها من هذا الاجراء تنويرا لجماهير النادي و خاصة مشتركيه و هو الشيء المؤكد الوحيد و الثابت إلى حد الآن و أي مبرر آخر أو تأويلات أو قراءات من هذا القبيل قدمتها الجماهير في تفاعلها مع الحدث لا تعتبر رسمية و لا تشفع لهذا الجانب أو لذاك.

ما يهمنا في هذا الموضوع هو حق المشترك المهضوم و المداس إما من جانب الرابطة أو من جانب النادي الإفريقي و نعيدها حسب المعطيات الرسمية المنشورة و ليس حسب ما قدم من تبريرات شفاهية أو حسب ما نشر هنا و هناك على مواقع التواصل الإجتماعية.

قرار الويكلو لا يأخذ إلا في حالة العقوبة بيد أن هذا القرار مهما كان مصدره يعتبر غير قانوني و يتجاوز حق المشترك في دخول مباريات ناديه المفضل لأن الاشتراك هو الوسيلة الشرعية الوحيدة للمحب تمكنه في أي حال من الأحوال من دخول الملعب بصفة آلية و إن كان هناك قرارا استثنائيا أو عرضيا ما يعيق دخول الملعب و حضور المباراة باستعمال الاشتراك وجب التنصيص على ذلك حتى نتبين قانونية تنفيذ هذا الإجراء و إن كان مرده قرار غلق ملعب المنزه بتاريخ 31 مارس 2019 أي أنه قرار اتخذ من الجهات الرسمية و الأمنية فنعلمهم أنه وقع فتح ملعب رادس هذه السنة بعد قرار إغلاقه لناد آخر بالعاصمة و بحضور جماهيره و اضطر النادي الإفريقي آنذاك إلى اللعب بملعب المنزه رغم التقدم بعديد من المطالب في الغرض.

لذا كخلاصة لكل هذا من حق المشترك حضور مباراة ناديه ضد الاتحاد الرياضي بتطاوين مهما اختلفت الأسباب و المسببات و التعلات و المبررات لأن أي إجراء مخالف لهذا ز مهما كان مصدره يعتبر قرارا جائرا في حق مشتركي النادي الإفريقي …

 

 

Top